باسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

باسمي الخاص و باسم أعضاء مجلس إدارة التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات أرحب بكم جميعا آملا أنكم سوف تستمتعون كثيرًا بوقتكم معنا هذا الصباح، و تستفيدون بالمعلومات التي سنتشاركها سوية.

جرت العادة في جميع طبعات رقمنة السابقة أن يكون هناك ثلاث فئات من المدعوين

· فئة أعضاء القان المنخرطين و هم الركن الركين الذي بدونهم لاوجود للقان

· و فئة ممثلي الصحافة السمعية و البصرية و المكتوبة الذين نعول عليهم كثيرا لإيصال صوتنا لمن عليه أن يسمعه.

· و الفئة الثالثة هم الفاعلين و الناشطين غير المنخرطين في القان و ذلك إيمانا منا بأن الجزائر تبنى بسواعد جميع أبنائها مهما كان انتماءهم أو توجههم دون إقصاء، و من هؤلاء الذين أسعد بحضورهم اليوم

السيد سهيل قسوم رئيس CNPC Numérique

السيد فريد لفكير رئيس عيطا

السيد سليم عثماني رئيس CARE

السيد علي كحلان المحارب على كل الجبهات الذي لا يكل و لا يتعب.

السيد مشتى مراد الذي يعد من الأوائل الذين عرفوا بالدفع الالكتروني عبر قافلته التي جابت التراب الوطني

إننا في التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات نعتبر ان الدفع والتجارة الإلكترونيين يمثلان عمادين من أعمدة التحول الرقمي، ورافدين مهمين لتطوير و تعزيز اقتصاد البلد. وتطويرهما مهم جدا للنظام البيئي الرقمي في الجزائر.

اننا في التجمع نحيي ونثمن الاتفاقية الأخيرة بين بريد الجزائر والتجمع النقدي الآلي و "ساتيم" والذي أطلق بموجبه التشغيل البيني لخدمة الدفع الإلكتروني، ونعتبرها خطوة مهمة لتسهيل اعتماد الدفع الإلكتروني في منصات الخدمات والتجارة الإلكترونية ، حيث تنقص أعباء وتكاليف دمج منصة الدفع وتوسع خصوصا عدد المستخدمين المستهدفين لأكثر من عشرة ملايين حامل بطاقة دفع، بين البطاقة الذهبية لبريد الجزائر والبطاقات البنكية CIB، وهي فرصة حقيقية لإعطاء دفع حقيقي وسرعة اكبر للدفع الإلكتروني في الجزائر.

هذه تعتبر خطوة إلى الأمام، لكن للأسف قانون المالية لسنة 2022 أرجعنا خطوتين إلى الوراء : حيث أعاد القيمة المضافة على التجارة الالكترونية إلى 19%بعد ما كانت النسبة هي 9% و هذا جاء معاكسا تماما لما طالبنا به من تحفيزات ضريبية للتجار و العملاء باستعمال الدفع الالكتروني.

و في هذا الصدد يحذر التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات من ظهور سوق موازية على الشبكة العنكبوتية تكون أضخم من السوق الموازية الحالية و التي تحدث عنها رئيس الجمهورية و هذا بسبب الضرائب التي تنفر التجار من استعمال الدفع الالكتروني.

كما لاحظنا ان الجهود المبذولة لتعميم الدفع الإلكتروني غير كافية، خصوصا فيما يخص التحسيس عبر وسائل الإعلام الثقيلة وكذا عبر وسائل التواصل الاجتماعي ،

ستيف جوبس قال " يمكن ان يكون لديك منتج رائع و لكن اذا لم تحسن التسويق له فكأنك تشاهد فنانا يقوم بعمل مسرحي رائع لكن بلغة لا تفهمها"

Vous pouvez avoir un excellent produit mais si la communication échoue, c'est comme regarder un comédien faire un sketch dans une langue que vous ne comprenez pas.

موقع www.cibweb.dz يعتبر نقلة كبيرة يقوم من خلاله صاحب المتجر الالكتروني بطلب إدماج الدفع الالكتروني مباشرة من الموقع دون عناء التنقل، العملية التي كانت تستغرق 4 أشهر أصبحت تتم في أقل من شهر وهذا عمل جبار قام به GIE monétique نحييهم على ذلك و لكن التعريف به و الترويج له لم يرق إلى أهمية العمل.

انه لا يكفي ان نوفر الخدمة مع كل ما يحمله ذلك من استثمارات ضخمة وتجنيد العديد من الطاقات البشرية دون أن نقوم بالترويج و التسويق لها لدى المواطن و تعليمه كيفية استعمالها و ماهي الفوائد التي سيجنيها من ذلك، و في هذا الصدد أحيي بريد الجزائر على تواجده الملفت للنظر في مواقع التواصل الاجتماعي و الفيديوهات التعريفية بخدماته التي ينشرها في هذه المواقع.

سيدتي الرئيسة المديرة العامة لبريد الجزائر أرجوك ان تبلغي عني رسالة شكر و امتنان لفريق الكميونيتي مناجر و مصممي الفيديوهات و الديزاينر على عملهم الرائع و الاحترافي.

و لكن في المقابل اريد ان أشهر البطاقة الصفراء لمصلحة التكوين لديك حيث أن بعض الموظفين بمراكز البريد يجهلون تماما وجود بعض الخدمات المبتكرة التي يقدمها بريد الجزائر فمن المسؤول عن تكوينهم و اعلامهم بوجود خدمات جديدة.

إن الإطار القانوني للتجارة الالكترونية و المتمثل في القانون 18-05 المؤرخ في 10 ماي 2018 أصبح من المستعجل إعادة النظر فيه ليتلاءم مع التطورات التي حدثت في الواقع، و في هذا الصدد فان التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات بالتشاور مع جميع الاعضاء بصدد إعداد مقترحات في هذا المجال ليقدمها إلى الحكومة.

في الأخير أود أن أجدد شكري الى شركة جيزي الراعي الرسمي لمنتدى رقمنة التي ترافقنا و نحن اليوم في الطبعة السادسة من هذا اللقاء الذي نريده فضاء للتشاور و تبادل الاّراء و تقييم المستجدات في المجال الرقمي وهدفنا في ذلك الارتقاء بوطننا الى مصاف الدول المتقدمة و ما ذلك على الله بعزيز و الله ولي التوفيق.

GENS UNA SUMUS